الثلاثاء، أبريل 17، 2012

البيت الخشبي

القطة تبكي أمام الغرفه ،  والبحر يرسل أمواج عاليه لا يحتملها البيت الخشبي  ، العصافير رحلت لأنها تعرف موعد الربيع ومكان العش الأول لمسات الأم الأولي والأمان في طعامها الملفوف بالحب  ، القطة تبكي مجددا تحت شباكي  ،القطة لم تعد محتاجه لطعام لم يعد بيتها يناديها القطة تريد يَد دافئه تطمئنها ، ملت من القوة  المفتعلة  والإنتصار والوحده ، نداء الأرض والربيع وكل خلايا الكون تدفعها للبحث عن الطمأنينة ، غرفة بلا عطر ذكوري النكهه لا تعني شيء لا تعني شئ بالمره أيتها القطة   ، الأصابع تلمس الجسد , الأصابع تعرف خارطة الجسد وتدفئة جيدا بلا منافس لا أحد يعرفه مثلها ولكنها   لم تعد ترضية    , جسدهن يطلب ما هو أكثر من ذلك ما هو أعنف من ذلك  ,  أحدهن  في الليل تناديك تطلبك لنفسها وحدها  ،تبا لكل هرتلات الحريه إنها تريد أن تمتلك جسدك وتضع بصمتها عليه  , بصمتها الأبدية  , تشتريك عبدا وسيد تعبدك وتصلي بك تعلمك الغناء والمحبة وخيط الحرير ترضعك من أسرار الكون وتحلق بك , القط يبكي مجددا والبيت لم يعد قويا أمام الموج  , إشترت إحدهن سجادة جديده تنتظر قدميك الحُلوتين صغيرتين وتشبة أقدام القطط  ,  القطة تبكي مجددا أمام باب الغرفه خائفة من المياة التي تطفلت علي الجدران الجميله  والزوايا  والأمواج عاليه جد جدا وتضرب بقوة , البيت الخشبي  القطط , العصافير , الله , صلوا  بالبشر عليهم السلام  وبهم المسره , إبتهجوا فيوسف ويونس وكلنا أقرب إلي الجنة معاً , لا تموت وحيدا يا صغيري مُت وأمام القبر حبيبة يقتلها وداعك , حبيبة تقتلها المحبة , كونوا معا القط يهدأ والواح الخشب يحملها موج البحر فلم تجد أحباء يتعلقون بها .

الثلاثاء، مارس 20، 2012

سوف أشتري لكِ العالم ( أبلة نادية )

سوف أشتري لكِ العالم 


سوف أجمع الأقمار

سوف أكشف الأسرار 

وسأجبر الأقدار أن تلتقيني 

أحبيني

 وأصنعي من أجلي وجبة  دسمة وكبيرة

أريني وجهك الممتليء بالحيرة 

كل الخلافات بيننا أشياء صغيرة 

الحب قريبا سيجمعنا 

يا أمي 

.
.......

في كل بلد أسافر أحملك في قلبي 

ولم أشعر يوما بأنك حمل ثقيل 

أذكر كل شيء يجمعنا 

لا انساكِ رغم أنني لا أراكِ

فات الكثير يا أمي 

من الزمان 

(وحشتيني )

.......
كنت أقف عند قدميك وانا في قاع العالم 

قصيرة لم تتجاوز السادسة

أرقبك تضعين في شغف أحمد الخدود 
إلتهب قلبي كثيرا وتمنينت 

أن أشبهك ِ

وأنا الأن أشبهكِ

خدي ممتليئ وجسدي 

الحب يُكسر أوصالي 
وأنتِ بعيدةٌ جدا 

عنيدةٌ جدا 
كما أنا 

كل عام وأنتِ بخير يا أمي 

.....................

أنا طفلتك وأصبحت في الثلاثين من عمري

أنا أم وحفيدتك في السابعه 

أي غضب هذا يجعلك 
لا تشتاقين لنا !!

لا تذكرين أيامنا 

أحبيني كما أنا 

لا تسألين الي من أصلي 

أصلي الي الله !

لا تسألين أين أصلي 

في كل أرض الله 

ولا تسألين أي إله تعبدين 

الله واحد وهو الهنا 

صانع الحب فينا 

 ( أحبينا )

كل عام وأنت بصحه جيده 
لا تمرضين وأنا مبتعده

وإنتظري حتي أعود 

وأضع الورود أما بيتنا الجميل 


هل مكتبي في نفس المكان !!

وسريري في نفس المكان !!

أفتقد هذا العنوان 

أسمعيني صوتك ... أريني وجهك 

تعاركي معي عبر الهاتف مجددا 

أنا لست غاضبة منك 

أنا لا أعرف سوي الحب لك 
ولا أذكر سوي الحب لك 

ولا أنساكِ

وكلما سافرت أحملك معي 

وكلما أنام أبكي 

( صمت )


طفلة صغيرة في عام 1982 ولدت في أسرة بسيطة , أمي سمراء وحنونة صوتها جميل شعرها ناعم جدا وأسود , لها طريقة خاصة جدا في  رسم الكحل و أحمر الخدود , قبل أن تذهب الي العمل تمسك المرأه الصغيرة أمام شباك غرفتها حيث تدخل الشمس فتلمع عينيها أكثر وأكثر وأكثر , هي جادة وتكافح كثيرا لها درب واحد وضعت أطفالها عليه , انا بطتها العنيده صنعت درب أخر وأغضبتها كثيرا , ولكن هل يعني أنني صنعت درب أخر وصليت بطريقة أخري هي يعني هذا بأنني لا أحبها !!! هي يعني هذا بأنني نسيتها !!!
لا فانا أحملها معي الي كل مكان ,  وأحمل الف صورة لها والف قبلة لها والف هدية لها من كل مكان أذهب اليه , من يعرفها ولا يحبها !! 

لا يلومنني أحدكم لأنني أفتقد أمي ...... أنا لم أراها منذ أعوام ( كلانا عنيد كلانا وحيد ) انا وأنت نضع الكحل بنفس الطريقه , انا وأنت نمارس السحر بنفس الطريقه , أنا وأنت لنا محبين , أنا وأنت لنا عالم كبير .....................( صمت أخر )

ولكنه لا يعني شيء بدونك 

أحبيني 

أسمعيني صوتك 

فلتذكري لي أي شيء جميل 

أخرجي من قلبك الغضب 
علي من تغضبين !!!

أنا من تضع نفس المفارش 
أنا من تنشر الغسيل بنفس الطريقه 
أنا من لا تضع السمن في الطعام 
أنا فتاتك الصغيرة 


منذ 29 عام كنتِ ترضعيني 

أحبيني 
وأريني وجهك الجميل 
وأسمعيني صوتك 

كم أحبك يا أمي 

( كل عام وكل أم بألف خير , كل عام وكلنا جميعا بخير , كل عام والحب والسلام بين أيدي النساء صانعات الحياة والخير )




الصورة مهداة اليك يا أمي ( أبله نادية )  ربما تبتسمين.

يومك جميل 

أميرة 

السبت، ديسمبر 24، 2011

يا مصر معقولة / سلمي صباحي يسلملنا صوتك


الأربعاء، ديسمبر 21، 2011

ليلة سقوط نقابي


بالتصوير البطيء .. خافت فتاة في وسط الزحام تعرفت علي المعتدي ونظرات الإلتهام في عينيه , ولم تهرول ناحية الهروب من القتل العمد والسحل , أسقطوها علي الأرض ,وداسوها بأحذية الظلام , من يكون هؤلاء هم أسطورة الشيطان , يا نساء مصر الكريمات , يا كل من يدب فيهم الحياة , يا كل إمرأه علي هذة الأرض لا تصمتي واجهي الظلام , حطمي أسوار الموت وأطردي المعتدين , يا كل أم في مصر عرفت أنين الأمومة تلك الفتاة هي إبنتك تتوسل اليك من الأرض تتوسل اليك وهي راقدة تحت أقدام الشياطين الصغيرة , إرفعي رأسك .. حرري وطنك مهما كان رداؤك لا تسمحي للمعتدين بنزعه , لو ترتدين النقاب كوني يوم الجمعة في الميدان , لو ترتدين الحجاب كوني يوم الجمعة في الميدان , لو ترتدين الوان العلم كوني في الميدان , لو أنجبتِ طفلا في الماضي كوني يوم الجمعة في الميدان , لو تحلمين بالأمومة وأن تنجبي في المستقبل كوني في الميدان , لو الكرامة المصرية مستيقظة فيكِ كوني يوم الجمعة في الميدان , لو أتوا وإغتصبوا بناتك هل تصمتين ! , لو سرقوا رضيعك من تحت صدرك هل تصمتين !, لو قطعوا أوردة ولدك عل تبقين في بيتك يوم الجمعة القادمة ! , إنة الغضب إنه آت علي يد النساء , إنه إنتقام الرحمن وصوت من السماء أعدوا طريق الحرية لأولادنا , أعدوا طريق الكرامة لموطن أنبيائنا وارفعوا القرآن في وجوه المعتدين أولاد الشيطان ، ورددي معي إفعل ما شئت بي فالله الأكبر العادل المنتقم الجبار معي , تعالي .. وكفي أعوام تختبئين خلف جدران الإزلال , تعالي الي الميدان يوم الجمعة ليعرفوا أن كلنا تلك الفتاة وبأننا سنأكل عظام أي كلب يفكر مجرد تفكير في أن يلمس أحدنا وبأننا لا نخاف منهم لأنهم جبناء بلا كرامة ولا نخوة ، و إنتقام الله العادل قريب ولو لم ينصفنا القضاة سننصف أنفسنا ، ولو قتلوا وسحلوا رجالنا سنحمي أنفسنا , و لو لم لم تتحرك أي منظمة دوليه تجاه هذا الإعتداء الحقير الوحشي سنتحرك نحن لنأكل كما قلت عظام المعتدي , ونفتت رأسة بين ايدينا لن تأخذنا بكم يا قتلة أي شفقة أو رحمة لن يرحمكم التاريخ , ستبقي مصر وتموتون , وكونكم تتنفسون لا يعني أنكم أحياء ، لإ .. أنتم موتي موتي موتي وستقتلكم الأرض وسيقتلكم الميدان وستقتلكم ” الله أكبر ” بصوت النساء أمهاتكم وبناتكم يا كلاب الأوامر يا مرضي يا موبوئي الحروب , إنتفضوا يا نساء مصر لا فقط من أجل كرامة النساء ومستقبلهن في مصر ولكن من أجل رجالنا الشرفاء من أجل شهداؤونا درة قلوبنا وأحب الناس الينا ، أرادوا إذلال الرجال بقمعنا نحن النساء وتعريتنا امام العالم , فهم علي ييقين بأن الرجل المصري لا يكسره إلا التحرش بأخته وتعريتها امام الكاميرات , فالشاب الصحفي الذي عاد للفتاة لينقذها من يد الشياطين السفلة , لو لم يكن رجلا لو يم يكن شجاعا لو لم يكن مصريا ما كان عاد ولأنه أشعرهم بعارهم أكبر وبأنهم مخنثون أكثر و أكثر وأنهم لا يملكون من الرجولة سوي العجز والعبودية , رفعوا أقدامهم فوق صدره ., ولكن يا رجالنا الشرفاء , ليلة سقوط نقاب تلك الفتاة تلك الليله التي إتحدت فيها كل نساء مصر معا حتي نقول لرجالنا نعرف أنكم أعظم وأشرف رجال في العالم وإن إغتصابهم لنا ليس لأنكم ضعفاء ولكن لأنهم جبناء , معكم يا رجالنا أزواجنا في الله وأحبتنا و أولادنا ، نساء مصر المتحدين بنقابها وحجابها وشعرها , تنتمي للحرية والعداله أو التيارات الليبرالية تنتمي لتيارات سلفية انكرت إنتماء المنقبات اليهم .. ياللرجولة ! وتيارات تبنت تلك الفتاة وفتاة تبكي بدل الدموع دم علي ما نالها من هوان ، كلنا أنتِ يا صغيرة كلنا مسنا الجرح كلنا تعرينا كلنا داستنا أقدامهم , كلنا من أجلك ومن أجل مصر ومن أجل كرامة رجالنا الشرفاء في الميدان يوم الجمعة ، أيا جمعة الحرية والشرف والكرامة ، أرنا وجهك أيها الضابط من دون سلاحك ، تعالي بيننا وواجهنا رجل أمامه نساء مصر , أو تعالي ومعك سلاحك أيها الجبان الخائن للوطن أيها العبد لا نخشي سلاحك لا نخشي قواتك لا نخشاك أيها الجبان ونكشف النقاب عن وجهك الخسيس الخائف من قسوة النساء , هل رأيت من قبل إمرأة تركت رجل ينتزرع رضيعها منها ؟! معكم سلاح ضعيف ومعنا الله الخالق , الي الجمعة الي الحرية يا نساء مصر .



بقلم : أميرة جمال

الشعب عرف طريقه إلي الجنة

خيانة .. الشعب يخطط , الشعب يتآمر علي السيد , الشعب وفتاة الميدان المنتقبة تخطط لإقتحام مبني الإذاعة والتليفزيون , الشيخ الطيب أيضا يخطط لإقتحام مجلس الوزراء ومبني الإاذعة والتليفزيون وأمي وأبي أيضا يخطط وأم صديقتي البالغة من العمر 70 عاماً تتآمر علي المجلس العسكري , وضع جدي الذي مات منذ عشرة أعوام كاميرات حديثة في حمامات كل القيادات حتي يتم كشف عورات زوجاتهم وبناتهم وأمهاتهم وعوراتهم هم شخصيا , لا حرمة لجسدنا في بلاد الأزهر في بلاد كانت موطن لكل غريب ومضطهد , يا جدي كيف خرجت من قبرك وفي يدك أحد الأدوات التكنولوجية كيف وضعتها في حمامات القيادات ؟؟ ماذا يستهويك هناك أيها المتلصص , هذا صدري أنا الفتاة مصر وهذا جسدي , إرتديت النقاب حتي أغطية ولا أكشفة علي الباعة الجائلين فعريتموني , كنت وحيدا في الميدان فسحلتموني ونزعتم بنطالي عني أنا الشاب صاحب العشرين عام أنا المكشوف المفضوح المتعري , وأنا فتاة رأي العالم جسدي ولا أخجل فأنت من عريته وقريبا سيفضح الله زوجتك و والدتك وإبنتك مع تعاطفي الكامل مع كل هؤلاء النسوة لأنهن ينتمين الي ديوس سحل المصريات أمام أعين الكاميرات ، والهدف .. ما هو الهدف ؟ , إنه هدف قديم هدف قديم لنخاف إضرب المربوط يا سيدي الفرعون يخاف السايب , أنا السايب ولست أخاف يا إبنتي أنا في الميدان ولو سحلوني وعروني كوني فخورة بي لأن الله غطاء لنا في الجنة , الله غطاء لنا في الجنة , بإسم نساء مصر اللواتي تعرضن لإهانة بالغة بهذا المشهد وغيره من المشاهد , ومن دون منظمات حقوق الإنسان ومن دون أحد نخطط نحن النساء المبيت في الشارع محجبات منتقبات ومسيحيات سنرفع المصحف في وجوهكم ,أيها الطغاه وسيُرفع أيضا الإنجيل ، وأركل كتاب الله بقدميك أيها المجند وآهتك حرمة حاملي القرآن ، نداء الي كل اللواتي ( السايب ) حيث لا يخافون ضرب وإهانة الخروف المربوط وسحله وتعريته أمام العالم .. نداء للجميع أن نعود للميدان سنحرر مصر بعد مرور عام علي الثورة علي القتل العمد علي الإشارات الخضراء من الخارج بقتل أفضل وأجمل وأشجع الناس , تلك الفتاة التي تعرت ستستر مصر , هي ستر لنا جميعا وكما هي فعلت أنوي أن أبيت في الميدان في نفس المكان ، برجاء علي من تبقي من الرجال المسحولين في الميدان وضع علامة خضراء علي مكان إغتصاب وإنتهاك تلك الفتاه حتي يراها الله المنتقم الجبار من قتل يقتل ولو بعد حين ومن أغتصب يغتصب هو وزويه ولو بعد ألف حين , هذا الشعب ينوي العودة الي الميدان وأنت أيها المجلس بكل قياداتك من أرشدتموه الي طريق الجنة إلي أرض الإستشهاد , إلي الجنة

بقلم : أميرة جمال

تشنجات التحرير

خرج للشهادة في سبيل الله , أخرج لتطهير الأرض , تظاهر , أسجد لله في التحرير حتي لو كانت سجدتك الأخيرة , خير أجناد الأرض هنا في مصر , بدمعي أكتب وأنا لا أستحق أن أنطق أو أذكر حروف إسمه الشريف، وأنا جالسه هنا بين أحضان بيتي البعيد عن الميدان، أحمد سيد سرور مات بالخطأ , لقد كانت عربة الأمن تتجول حره فقط لتثير جو من المرح علي الأطفال الضاله , وبالخطأ دهسوا أحمد سيد سرور , مرة مجدده أحمد سيد سرور , هو الإسم الأول والشهيد الأول لمرح الجناة !! الإجابة لا ليس الأول ولن يكون الأخير , بالأمس كنت في التحرير ’ كنت ذاهبة فقط لأضع يدي علي أكتافهم وأخبرهم بأعلي ما في من قوة , أنتم رجال مصر أجمل وأشجع رجال العالم تستحقون أن يكون لكم كرامة في وطنكم الجميل مصر , يا سيدي القاريء أود أن أكرر أحمد سيد سرور أكتب ويدي مبتله بدمعي دهسوا الصغير حين كانت تمرح عربات الأمن , أيها المشير أيها المجلس أيها الشعب مات أحمد والف أحمد ماتوا في الميدان مرفوعي الرأس, بسببهم لم أعد أخاف الموت, يا أحمد أين أنت، والدتك الطيبة تناديك لأنها إنتهت من إعداد الشاي ولا يجيب أحمد, ولكنها تصبر صبرا عجيب وتردد بفخر أحمد في الجنة, أرسلته إلي جنة الرحمن , أحمد في الجنه هو وكل أخوته العظام كل شهداء مصر في الجنه صامتون !!! لا لا لا هم يرددون في جنة الرحمن تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر حره حره حره , إنه الإيمان , سينتصر الحق لأن الثمن مدفوع بالدماء سينتصر التحرير , أعلم أن المشير خائف جدا الأن هو وكل المجلس العكسري , له حساباته حين أمر بقتل أحمد وباقي الصغار ………..في الميدان ( لحظات صمت ) ممتلئه بصوتي حين كنت الد أظن بأن صوت توديع صغارنا هو صوت مشابة , صوت مشابه لا يصحبة إحتفال بالصغار, ولكن لحظات أخيرة محفوفة بذكريات أعياد الأم الماضية وأول الحروف المنطوقه كل هذا الصوت مصحوب بصوت الشهادة, عودة لسيادة المشير , نقدر كشعب مصر بأن لك حسابات خاصه وأحلام خاصة ومخاوف خاصه ولكن بعد أن ساهمت أو تعمدت أو شاركت أو حتي علي الأقل لم تحمي أحمد سرور من عجلات الأمن التي كانت تمرح وأطلقت أو ساهمت أو تعمدت أو شاركت في إطلاق غاز الأعصاب علي المتظاهرين الشرفاء, وأكرر غاز أعصاب نقلا عن خبير، أي غاز يرتبط بتشنجات فهو يحتوي علي غاز أعصاب , وأنت يا سيادة المشير كان لك دور كبير في تشنجات التحرير وصراخ الأمهات الصراخ الذي لن يتوقف مادمنا أحياء نعلن إنتهاء صلاحية المجلس وإجباركم جميعا علي الإعتراف بشرعية حكومة الإنقاذ الوطني , مات أولادنا في سبيل الله فقط في سبيل الله لا من أجل كراسي أو أي إنتصار يحسب، هؤلاء هم المسلمون الحق وما يحدث هو الترجمه الوحيدة للموت في سبيل الله والوطن الغالي مصر ونحن وما تبقي من أولادنا لن نتوقف , الله .. الحق .. الضمير والدم قوتنا

أميرة جمال

السبت، يوليو 09، 2011

بلادي يا الله

بلادي يا الله





أبانا الذي في السموات

حي علي الصلاة حي علي الفلاح

بلادي يا الله

بلادي يا الله

أولادنا فقراء وبلا مأوي

والرؤساء يتبارون

علي ضميرنا

وقلوبنا

وحبنا القديم

......

تلك الكنيسه بناها شيخ تائه

والمسجد تبنيه مريم المجدليه

والكل يسبح الله بلهجه مصريه

أتحبها وترقد فيها كل مساء

كيف تسكن في بلادنا تلك الشمس

والجوع

يعرفنا

.........

رحمتك يا الله بشعبنا

الطيب

قمح وماء

صيف شتاء

فقط يا رب العالمين

قمح وماء

..............................

متي يفتحون الباب

فيأتي شيخنا التائه

ويخطب بنت قريتنا

ويقيم الصلاه

فينا

لا إلا الله

وحده لا شريك له

الحكام يشركون بالله

ويأسرون مريم

ويسرقون النور من عيون الصغار

والأمل من قلب

بائع الكحل

......................

الشمس تحرقنا

يا حاكم الظلام

أترك لي بعض الطمي لأرقد بجوار صغاري

ونموت معا

من العطش وتحت الشمس

يا دروب الحياه

لوثت نيلنا وأرواحنا

أيها الحاكم

من بقايا طعامك الشرير

............

بعد موتنا ستنبت نخلة

تشبع الجوعي

وتملأ ميدان التحرير

ملأ صغاري الميدان

أرواحهم طاهره

ويداهم طاهره

ودماؤهم طاهره

خفنا فضمونا

وصلوا من أجل مصر

أيها الموتي

الأحياء

أيها الشهداء

..........

يا رئيسنا

كل صغاري ضاعوا مني في الميدان

وأنت تبحث عن تاج لوحيدك

أبعد كل هذا القهر تملك شيء ينتصب

في المساء

أتعرف طعم الرضاء ونوم الفقراء

في طره أتشعر للمره الأولي بالبسطاء

والمأسورين من الشعراء

ولدنا نحن في طرانا

نفوس ضاله وحبيسه

هذا شعبك أيها الظالم

يائس جميل

........................

يا إبن بلادي

قبلني قبلني

قبلني

وأنثرني يجوار النيل

يا أبن بلادي

يا طيب القلب

أحملني

أحببني

باركني برضاك وصلاتك

وضلالك وأيمانك

باركني

قبل أن تلمسني يداك

وأغفر لي لم أشاركك الثورة ولا السلام

كنت أسيرة الصدمات

والكدمات المتتاليه

كنت أحمي بعض الأحلام الصغيره

من الرياح

وكنت أطعم العصافير مكسورة الجناح

كنت خائفة وأنت كنت بعيد

ولماذ كنت بعيد !!

تحديت في أنتظارك العالمين

تحديت في إنتظارك العالمين

قبلني ثبت أيماني

ولتجمع لي كل قطع الحنين

وأحفر أسمك علي معصمي

وأنشر كل حروفك بدمي

وتوضأ معي من ماء النهر

وصلي بي صلاة الفجر

حي علي الصلاة حي علي الفلاح

بلادي يا الله

بلادي يا الله

يبني كنيستنا شيخ تائه

وتبني جامعنا

مجدليه

بلادي بلادي يا الله

تصوير مصطفي حسين

من صفحة كلنا خالد سعيد

السبت، يناير 08، 2011

لا تعرفون الإسلام يا قاتلي أولاد مريم


لا تعرفون الإسلام يا قاتلي أولاد مريم

ولا تعرفون مسيح السلام يا من حرمتم الحياه

ولا تعرفون شعب مصر يا من تظنون أن قنبلة أو حبس أمرأه أو زرع الفتن والموت

سيفرق من عاشوا سالمين هنا قبل أن تبدأ الحياه

لم تشربوا من نيلنا وترقصوا مثلنا

لن تعرفوا أن مصرنا هي ديننا وأذاننا وجرسنا وكل أنبيائنا

نبكي هنا ونصرخ هنا ونصلي الي وفي بلادنا معا نصلي

يا ربنا أبانا الذي في السموات حي علي الصلاة حي علي الفلاح

طوبي لصانعي السلام

يا كهنة الظلام صلوا معي طوبي لصانعي السلام

معا نحمي ديارنا

نحمي بلادنا

بالحب والسلام

معا نصلي في كل الجوامع فهي لنا

معا نصلي في كل الكنائس فهي لنا

معا نصلي في كل الميادين والشوارع فهي لنا

وتشهد رمال بلادنا

بأن مصرنا هي ديننا

وكل أنبيائنا

ويا دماء الأبرياء الألم واحد

ويا صراخ كامليا ووفاء الألم واحد

لا ندفن رؤوسنا في الدماء

ولنعترف معا بموطن الداء ولنعلن من بكلماته وتشدده

زرع الفرقه في النفوس

أطردوا الكافرين بالوطن

أطردوا اليائسين

مصر لنا نحن شعبها الودود

وهي لنا وطن ودين

بدمعي أكتب

حفظك الله يا أجمل بلاد العالمين

الجمعة، أغسطس 06، 2010

آيات الإنجيل تبيح الطلاق والزواج الثاني



(( دراسة تكشف عن آيات في الإنجيل تبيح الطلاق والزواج الثاني ))

المسيحية في مجملها هي ديانة فلسفية وضع المسيح فيها فلسفة حياتية تعتمد على الحب والرحمة والاجتهاد وكل الآيات في العهد الجديد تؤكد ذلك , وما كنت أنوي أبداً الاستشهاد بآيات من الإنجيل للدفاع عن حق الأقباط في الطلاق لأنه مطلب إنساني مدني وقانوني يعترف به العالم أجمع ولكن نظراً لرفع الأقباط لراية الآية والنص الملزم كان لابد من الإتيان بالشواهد النصيَّة التي تؤكد أن المسيحية والكتاب المقدس مع حريات الأفراد وحقهم في الخضوع للقانون .
ولقد ورد في ( لوقا 4 : 18 )
( روح الرب عليّ لأنه مسحتي لأبشِّر المساكين أرسلني لأشفي المنكسري القلوب لأنادي للمأسورين بالإطلاق وللعمي بالبصر وأرسل المنسحقين في الحرية *)
تلك هي رسالة السيد المسيح عليه السلام حينما جاء إلى الأرض وكان من المفترض أن يمتد عمل الكنيسة وتكون تلك هي رسالتها مساعدة المنكسرين المرضى والفقراء , بشارة الحرية للجميع لا التحكم في اختيارات الناس وسلبهم حق تقرير المصير .
ولقد أنذرنا السيد المسيح في ( 2 كو 3 :6 )
( الذي جعلنا كفاة لأن نكون خدام عهد جديد* لا الحرف بل الروح * لأن الحرف يقتل ولكن الروح يحيي* )

إذاً الحرف يقتل واتباع الوصايا بطريقة حرفية سيقتل كل حي فينا وسيقتل أرواحنا وسيتضاعف عدد الضحايا بسبب هذا التشدد الأعمى والذي يتناقض مع وصايا وتعاليم المسيح له كل المجد .
وعن انجيل مرقس (مر10 :2) ::
فتقدم الفريسيون وسألوه*هل يحل للرجل أن يطلق امرأته* ليجربوه؟؟؟ ))
راجعوا هنا عزيزتي القارئة ،عزيزي القارئ, إن رد المسيح ما كان إلا رداً على اليهود الذين كانوا يجربوه ليقدموه للمحاكم , لأنه كان ثورياً جداً في كل القضايا فكانوا ينتظرون أن يخالف شرائع اليهود علانية ولذلك كان يزيد عليهم ويجرِّم كل ما يفعلون ليس لهدف أكثر من أن يوضح أن كل ما يفعله الإنسان من خطيئة ومن ترك الرجال لنسائهم من دون سبب كما كان حادث وقتها ومن دون اختيار المرأة ما هو إلا زنا , ولو قرأنا الكلام مرة ثانية وفقاً لكل ردوده على اليهود فسوف نتأكد من ذلك فقد أراد المسيح أن يثبت وبشكل جليٍّ أنه لا يوجد فينا إنسان صالح بأعماله بشكل كامل وكلنا متساوون أمام الله فلا يوجد أبرار ولا يوجد خطاة , حتى لا يبرر أحد إدانته لإنسان آخر , ولهذا كان يعقد الأمر جداً ليثبت أن كل أعمال الإنسان الصالحة كما هي الخاطئة تؤدي به إلى نتيجة تماثلها ولكن الله رحيم بعباده جميعاً ومحب أيضاً وسيغفر لكل الخطاة وقت التوبة .
وفي نفس الإصحاح عدد
3 :
. 3 )فأجاب وقال لهم بماذا أوصاكم موسى.
4 فقالوا موسى أذن أن يكتب كتاب طلاق فتطلق. 5 فأجاب يسوع وقال لهم.من أجل قساوة قلوبكم كتب لكم هذه الوصية. 6 ولكن من بدء الخليقة ذكراً وأنثى خلقهما الله. 7 من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته. 8 ويكون الإثنان جسداً واحداً.إذاً ليسا بعد اثنين بل جسد واحد. 9 فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان. )
الذي جمعه الله تتضمن الإلتزام بتعاليم الله من حب ورحمة ولكن ماذا نفعل في حالة خروج أحد الزوجين أو كلاهما عن تعاليم ووصايا المسيحية ماذا يفعل الطرف الآخر المعذب وماذا يفعل الطرفان المعذبان ؟؟؟
في واقع الأمر لم يُوجه أحد هذا السؤال للمسيح , لأن الجمهور اليهودي كمجتمع ذكوري بحت لم يكن يهتم بمعاناة الإنسان وخصوصاً النساء ويضع كل تركيزه في كيفية استغلال الوصايا لصالح الرجال وحقهم في استخدام الطلاق كما كان في اليهودية من دون الرجوع لرأي الإناث وهذا ما رفضه المسيح .
والنص لا ينفي كما يردد بعض رجال الدين في جهالة شديدة جملة "لا طلاق إلا لعلة الزنا " وهي غير واردة في الإنجيل على الإطلاق والآية كما سبق وأتيت بنصها إليكم والشاهد أيضاً أعلاه تتضمن الآتي :
1 :إقرار وجود حالات طلاق متعددة أجاز فيها الطلاق من بينها حالة الزنا ويفضل من بينها أجازة الطلاق الذي يحدث بسب الزنا .
2 : يشير الى حالة الدفاع الذاتي داخل المرأة أنتقاماً لأنوثتها التى يجرحها الزنا من جانب ومن جانب آخر الطلاق بما يؤدي هذان الجانبان لأنتشار وتفشى الزنا فى المجتمع لأنه وقتها كان تكوين المجتمع كما هي الحال في مساحات مجتمعية مظلمة , يجعل المرأة تعتمد كل الاعتماد اقتصادياً على الرجل وفي حالة الطلاق تلقى في الشارع ولا يكون لها أي حقوق ومن ثم تتحول إلى العمل في البغاء لتجمع قوت يومها .
3 : لم يربط الطلاق أو عدمه بثواب أو عقاب إلهي وكأنه شيء ليس رئيسي أو أساسي من مبادئ الإيمان الأساسية للمسيحية .
ومن نفس الاصحاح في عدد 17 في نفس اليوم ::
اقترب اليه احد الاغنياء ليسأله !!
17 ) وفيما هو خارج الى الطريق ركض واحد وجثا له وسأله أيها المعلم الصالح ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية. 18 فقال له يسوع لماذا تدعوني صالحاً.ليس أحد صالحاً إلا واحد وهو الله. 19 أنت تعرف الوصايا.لا تزنِ.لا تقتل.لا تسرق.لا تشهد بالزور.لا تسلب.أكرم أباك وأمك. 20 فأجاب وقال له يا معلم هذه كلها حفظتها منذ حداثتي. 21 فنظر إليه يسوع وأحبه وقال له يعوزك شيء واحد.اذهب بع كل مالك واعط الفقراء فيكون لك كنز في السماء وتعال اتبعني حاملاً الصليب. 22 فاغتم على القول ومضى حزيناً لأنه كان ذا أموال كثيرة 23 فنظر يسوع حوله وقال لتلاميذه ما أعسر دخول ذوي الأموال إلى ملكوت الله . )

والسؤال هنا : لماذا يتمسك البابا شنودة وأقباط مصر بحرفية جزء مجتزأ من الآية " ... لا يطلق الرجل المرأة إلا لعلة الزنا ... " دون نصها الكامل , ولا يلتزمون بالآية التي من المستحيل تطبيقها على شعب الكنيسة , وهي ترك الثروة كشرط أساسي لتبعية المسيح بل لا ولدخول ملكوت السموات أيضاً, ومن هنا تأتي التفسيرات المتشددة الانتقائية لبعض النصوص التي تخدم مصالح الكنيسه في التحكم بمصائر الشعوب .

اذن فأقوال المسيح لا تشكل تشريعات وإنما هي أقول فلسفية تطالبنا بأن نحب ونرحم بعضنا بعضاً .
والدليل أن كلمة رحمة تكررت في الكتاب المقدس( 85 مرة ) في حين تكررت كلمة الطاعة ( مرتين فقط ), والخضوع ( مرتين ) والحرية (تسع مرات ) وكلمة رحيم ( 19 مرة ) وديّان ( 3 مرات) أما عن كلمة محبة فتكررت ( 108 مرات) , من تلك الكلمات ألا نفهم عن روح المسيحية ومقصدها الشيء الكثير الكثير ؟؟؟
وفي رسائل بولس الرسول إلى أهل رومية (
رو 14: 13 )
يوصيهم بالأتي
فلا نحاكم أيضاً بعضنا بعضاً بل بالحري احكموا بهذا إن .. ) لا يوضع للاخ مصدمة أو معثرة.)
وفي رسالته إلى أهل كورنثوس (
كو 8: 9 )
( ولكن انظروا لئلا يصير سلطانكم هذا معثرة للضعفاء.)
ألا تلاحظون معي أن نظام الكنيسة ما هو إلا سلطان على الضعفاء في بعض الأحيان , والتعميم مرفوض؟
وفي نفس الرسالة أيضاً(
كو 6: 3 )
( ولسنا نجعل عثرة في شيء لئلا تلام الخدمة. )
ألا نفهم من مجمل كل هذه الآيات مقصد المسيح وفلسفته الحقيقة في التعامل مع البشر ؟؟؟
و إليكم الآتي أيضاً من إنجيل يوحنا البشير ( يو 8 : 7 )
" ولما استمروا يسألونه انتصب وقال لهم من كان منكم بلا خطيئة فليرمها أولاً بحجر. "
وهذا النص شهير جداً , حين أتى اليهود بزانية أمسكت في ذات الفعل بمعنى أنهم أتوا بها من على سرير الخطيئة وكان هناك شهود على ذلك , ولكن المسيح تحنن عليها ولم يدنها بل بالعكس تماماً كتب على الأرض أمام كل يهودي خطاياه حتى يبتعد عنها ويرحمها , وقال لهم من منكم بلا خطيه؟ وذهبت هي في سلام .
وإصرار الكنيسة أنه لا طلاق إلا لعلة الزنا يُبطل رحمة المسيح لأنه يحتم على الزوج أو الزوجة إثبات الزنا على الطرف الآخر والإتيان بشهود وهو أمر مؤسف للغاية ويدمر السمعة ويقضي على مستقبل العائلة كلها ولا تنسوا هنا الحالات التي أٌقرت الزنا على نفسها بالباطل أي مع انتفاء وعدم حدوث الزنا أساساً لتحصل على الطلاق , عجبا لخلط المفاهيم !!!!
أما هذا النص يا سادة فهو مفاجأة للجميع ولا يتحدث عنه أحد من الكهنة مطلقاً :
من إنجيل يوحنا البشير (يو 4 : 14 )

مر المسيح على بلدة تدعى السامرة وجلس بجوار بئر الماء وأتت امرأة لتستقي الماء فطلب منها ليشرب وتعجبت المرأة لانه يهودي وهي سامرية وكان اليهود وهم من بلدة يهودا على عداء مع السامريين , ولكن المسيح أوضح لها أنه يملك مياه الحياة والنص كالتالي من عدد 14
" 14ولكن من يشرب من الماء الذي أعطيه أنا فلن يعطش إلى الأبد. بل الماء الذي أعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلى حياة أبدية. 15 قالت له المرأة يا سيد اعطني هذا الماء لكي لا أعطش ولا آتي إلى هنا لأستقي. 16 قال لها يسوع اذهبي وادعي زوجك وتعالي إلي هاهنا. 17 أجابت المرأة وقالت ليس لي زوج . قال لها يسوع حسناً قلت ليس لي زوج.18 لانه كان لك خمسة أزواج والذي لك الآن ليس هو زوجك .هذا قلت بالصدق. 19 قالت له المراة يا سيد أرى انك نبي ."
التفسير ::
تلك السيده تزوجت خمس مرات كما قال لها المسيح كان لك خمس ازواج ويبدو انها سئمت من قصة الزواج ووصل بها الأمر ان تحيا مع رجل بلا زواج , ولا تنسوا أن المسيح قال لها في بداية الآية اذهبي وأدعي زوجك وتعالي إلي هاهنا ,والمسيح لايجهل ولا يخطيء ويعلم الحقيقة وينطق بالحق والصدق وهو أمر مسلم به مسيحياً, لقد كان المسيح يريد أن يشفي روح تلك السيدة المكسورة والمنبوذة والمُشهَّر بها في السامرة كلها , وأيضاً أقر أن هذا الرجل الذي يعلم جيداً أنها تحيى معه من دون زواج كعقد رسمي ورغم ذلك اعتبره وأسماه زوجها وهنا تتجلى حقيقة اعتبارية ومعنوية لفعل الزواج لا تضاهى وبشكل إنساني شفاف , وكانت تلك هي رسالة المحبة و الانعتاق من ناموس العبودية والتي آتى بها إليها ليبشرها ولذا قال أن المياه التي يقدمها لها هي مياه حياة لا تنضب , ونستخلص من هذا الاصحاح التالي ::
1 : اعتراف السيد المسيح بالطلاق والزواج الثاني حين قال لها كان لك خمسه أزواج بتسمية المسيح ونطقه بذلك بالحرف والنص والمعنى.
وأيضا ذكر في نهاية الاصحاح عدد يو(4 : 39 )
39 ) فآمن به من تلك المدينة كثيرون من السامريين بسبب كلام المراة التي كانت تشهد أنه قال لي كل ما فعلت. )
إن هذه المدينة التي آمن منها الكثيرون بسبب شهادة تلك المرأة عن المسيح ,التي رفعها من حياة الرذيلة إلى مرتبة نبيَّة , هذا هو المسيح وهذه هي المسيحية الحقيقية .
وفي النهاية من إنجيل مرقس ( مر 12 : 17 )
( فاجاب يسوع وقال لهم اعطوا ما لقيصر لقيصر وما للّه للّه.فتعجبوا منه )

المسيح هنا يريدنا منا أن نخضع إلى السلطة والقانون فكان كلامه طلب بصيغة أمر صادر دون تخيير بالعمل به أو تجاهله , وهنا جزء يمنح فلسفة الكل فكما الإنسان جسد مادي وروح يتفاعلان معاً لكنهما لا يمتزجان إذ في لحظة يشاء الرب ينفصلان لأي سبب كان قدر الله ، كذلك المسيحية فلسفة تتفاعل مع السلطة وتقودها نحو مايحييها ويحيي البشرية ويحمل بشارة السلام والمحبة وفي ذات الوقت يمنحها سلطاتها الإدارية والقانونية والتنظيمية لتسير نشاطات وتعاملات الناس وفق نسق منظم فلا تضيع الحقوق وتحدث الفوضى ولا يظلم الناس ولا يؤذون وفي ذات الوقت لا تتدخل المسيحية في مسارات النظام وتعرقله وتنآى بنفسها عن ماديات الحياة ومطامع السلطة وتتنزه عن سلوكيات تلوثها بصراعات البشر وتناحراتهم لأنها تحمل السر , سر الحياة شفافية الإنسانية التي خلقها الله .. إنه نبع الحياة الأبدية كما قال المسيح تباركنا تحت ظله ..
وفي النهاية هناك ألف دليل وشاهد أكثر من ذلك وفي المقابل هناك ألف (إيرينا) تموت وهناك ألاف الملفات أمام القضاء بلا أي أمل بعد إلغاء تطبيق لائحة 1938 .
ألاف الحالات تدفع آلاف الجنيهات لتحصل على تغيير ملة من أجل الخضوع للقانون اللاقانون وآلاف الحالات أيضا تضطر لتغيير الديانة , لماذا كل هذا الإلتواء نريد أن يخضع الأقباط للقانون في حالة وجود خصومة وهذا لا يعني مطلقاً سحب الزواج من الكهنة ومن الكنيسة المصرية من يريد الزواج في الكنيسة فليذهب ولكن حين يتأزم الأمر يجب أن ينصف القانون من لجأ إليه ولقد صرح البابا شنودة آلاف المرات من يريد الزواج بعيداً عن الكنيسة فليذهب ليتزوج مدنياً , السؤال هنا لماذا تتوانى الدولة عن مساندة مواطنيها ودعم حقهم في الخضوع للقانون من دون تغير ملة أو تغيير ديانة , ادعموا حق الاقباط في الحصول على طلاق وزواج ثاني مدني من المحكمة , وللكنيسة مطلق الحرية في إحكامها ولكن يجب أن يكون هناك منفذ قانوني يلجأ إليه الأقباط في حالة تعقد الحالة وتأزمها .
اشتركوا في جروب ((( إدعموا حق الأقباط في الطلاق ))) على الفيس بوك , نرتب لوقفة سلمية قريباً نرفع فيها اللافتات التي تعبر عن رغبتنا كأقباط للخضوع إلى القانون في حالة الخصومة .
أميرة جمال