الأربعاء، فبراير 25، 2009

شالوميث وأنا



خارج مداري
يقف صغيري
إلي ألان
بريء في يدي كقطع الثلج
سأصنع منه
لا
توقفت عن الصناعه
سأتركه يوما يصنعني
إنسان جديد
أكثر طهرا وبرأه
اخبريه يا نجوم السماء كم احببت
اخبريه أنتِ يا سمكات البحر
كم أحببت
اخبريه يا كل الأشجار المتبقية
في بلدتنا
كم أحببت
فالحبيب لا يصدق
لا يعرف
لا يري
تاه قبل أن تلمس قدميه دروبي
ظننت انه اكبر من التيه
اكبر من الاغتراب في داخلي
وخاب ظني
هو بشري فقط بشري
طفل فقط
تروق لي عيناه
وصوته
وعطره
يروق لي هذا الرجل كثيرا
لذا ابكي
لأنتهي من البكاء لأضحك
علي فراغاتي الملونة بالرمادي بدونه
سأشرق حين يأتي
أخبرته أين اختبئ أكثر من مره
ولم يفهم
انتظرته هناك ولم يأتي
وماذا افعل وأنثاي
لم تتعلم الصدق ابدآ
تراوغ فقط من اجل المرواغه
غير واعية لخطورة اللعب
في مدينه
الصدق الفريده
اخبريه يا دفاتري
عن محبتي الأولي
عن شالوميث
التي ترفض سليمان
كل النهار
أريد هذا الفقير
حيث خطبت لي أمي
من حبلت بي تعرف
كثيرا عني

تخلص من أموالك وتعالي لي
انا عاشقه لغرام الفقراء
وقبلات الفقراء
وحياء الفقراء
أنا من الفقراء دوما
إن أطلقته حرا
كيف سيكون ؟
بأي لون
سنتلون
أظنه لون البرتقال
والبهجة
أظنه ازرق السماء
واخضر الأشجار
وابتهالات جارتنا العجوز
وحناء تلك العروس
وفضتنا القديمه
وذهب لم ندخره يوما
ولم يشترينا ولم نشرتيه
خاتم من الفضه
اشتري لي
أو لم يشتري
حبيبي
هو
له من الأطفال
مائه صبي
معلم هو في كل أحياء المدينة
تغني باسمه النساء
حبيب هو شبيه بالظبي
قالت شالوميث هكذا
أنا وهي كائن واحد
أنا وقصتها كائن واحد
أنا من أبدعتها أنا
من أرشدتها
أن تعود إلي الحبيب
أن لا تنزلق في بحار سليمان الخاوية
وذهب سليمان الفارغ
من المعني
أين ترعي يا حبيبي في الظهيرة !!
استيقظ من نومي لأبحث عنه
أفتش كل الأرض
أين ذهب هو!!
كشالوميث
تعذبت من كل العسكر
كشالوميث تألمت
ولم أنكر
تغنيت ورقصت علي بحار ألمي
كشالوميث مريضه حبا
ولكنها اكثر قوه مني وطهرا
أكثرهن حبا
أكثرهن
حياه
أرشدتها
وصنعت منها شالوميث
تغنيت باسمها
كل النهار
وزرعت حروف اسمها بوجداني
ولكن
رفضت طرقها
أسرتها في داخلي
كعسكر المدينه
متي أكون أنا هي
من تستحق !!
شالوميث
أحلامك



أميره جمال