الأحد، يوليو 27، 2008

في حب شاهين 2 : "وفاة المخرج العالمى يوسف شاهين"رجل يستحق الوداع







ويقام القداس على روح المخرج يوسف شاهين يوم الاثنين فى كاتدرائية القيامة فى بطريركية الروم الكاثوليك بالظاهر بالفجالة الساعة 12 ظهرا ، ويوارى جثمان الفقيد الثرى بمقابر العائلة بالاسكندرية ويقام العزاء الثلاثاء .



الأحد، يوليو 20، 2008

في حب شاهين 1 (حبيبي سكر مر طعم الهوي فرق ما بينا البين ماعدناش سوا حرام عليك يا عذاب نبقي كده أغراب ده البعد ....)

<">

البداية حينما أخبرتني أمي عن هذا الرجل انه يقدم أفلام هو فقط من يفهمها وانه مجنون كل الجنون
فصرخت في اعامقي وجدت ضالتي .انا ايضا امي تظن او متأكده اني مجنونه ولها كل الحق ................
لذا بدأت رحلتي في البحث عن رجل من وجهه نظر عائلتي مجنون .........ومن وجه نظري
"مثلي"
وكانت البدايه مع عوده الابن الضال ومتعه بصريه متناهيه وكاميرا تتحرك بطريقه دائريه ساحره
واصوات من السماء في حنجره ماجده الرومي وبراءة واندفاع مع الجميل هشام سليم .........
وسرعه في الاداء انطلاق في الكلمات ....كالمدفع الرشاش افكار رجل كان ولازال حبيبي ..........
الي الآن لا اعرف كيف يفكر في وقت واحد في افكار لا متناهيه ....والمصير ...والمهاجر ...وعصفور وحدوته مصريه...وباب الحديد ..44 فيلم لماراهم كلهم ..واعرف انني لا استحق أن انطق بأفلامه دون أن اراها كلها لانه يغضب جدا ويقول : يا حمار الم تتابع افلامي ............
اجمعها الان اجمعها يا حبيبي ويا صدبقي لأشاهدها كلها .....لا تنزعج مني .أرجوك .
وكنت انتظر ان تأتي تلك الافلام بفارغ الصبر علي الشاشه الارضيه الهادئه هدوء السلحفاه .......حتي ادقق وادقق معه في كل التفاصيل واكرر الدعاء يا الله
أريد أن أراه فقط أراه ...ليتني أراه.
.................................................................
وبين كل تلك المشاهد والكلمات والألوان والجنون والحب والجرأة والانطلاق دعوت هذا الرجل حبيبي وفي حب شاهين ارقص وابحث في تلك الحاله العبقريه .........والفريده من نوعها ............
كالمراهقات نعم قال احد الاصدقاء اميره في حب شاهين وكانها مراهقه
انا كالمراهقات في حبه وسأظل ولا اعرف طريقا للنضوج ولا ابحث ايضا ...............
وللعلم استجاب القدر لطلبتي والتي امتدت لسنوات طويله والتقيت الشاهين الجميل وطبعت قبلاتي علي خده
في مكتبه بوسط البلد
واردت ان يتوقف الزمان عند تلك اللحظه ولكن حظي السعيد قال كفاكي يا فتاه لقد استجابت السماء الي طلبتك وكفاكي مراوغه ...
فصرخت (FREEZE هنا وأنا اتأمل حبيبي هذا الشاهين المبدع .(
ولكن السماء اعترضت ......
وانتهي اللقاء في لمح البصر
ومن يومها وأنا ادقق في دعائي لانه يوما ما يستجاب لذا أعيد كل صياغه طلباتي من السماء كيفما اريد مره اخري ..ولكن كررت المراوغه بعد معرفتي بمرضه الشديد وبتلك الكومه التي دخل فيها ......
رفعت وجهي في مناوره حقيقه مع ملائكه استجابه الصلاه ..مره اخري اراه ايتها السماء ..مره اخري وكفاني مرواغه ...وتلك الملائكه لم تحتمل قوه وتكرار هذا الدعاء تستجيب لي فقط للتخلص مني ...
وانتهي بي الأمر أن يكون في جواري هنا في مستشفي القوات المسلحه بالمعادي ...............
.جاء الي هنا بالقرب من مسكني
جاء من بلاد البرد والتجمد عائدا الي قلبي وقلوب محبيه الدافئه
يرقد في سلام لازال يراوغ الموت بقلبه العنيد ..
يا شاهين ابدعت يا رجل اتتمت الرساله بكل صدق وأمانه احبك واحبك واحبك
وكما كانت نهايه حدوته مصريه هي البدايه ستكون نهايه دقات القلب هذه هي البدايه لميلاد جديد ..............
صديقي لسنوات ويا صاحب اجمل ابتسامه ايها الساحر الماكر ...
"حبيبي طعم الهوي سكر مر "

الأحد، يوليو 13، 2008

تعالي لنسكن تلك الحياه ..