الجمعة، فبراير 08، 2008



أيتها الفراشات
ارحل معكي
في سماء بلا حدود
اهرب مني
ومن وطني
إلي سماء بلا حدود
افتحي أبوابك أيتها السماوات
رحبي بي
سيده الفراش
تغني
أغنيه الجمال
أغنيه الحب الحزين
نشيد ...الملائكة... الصغار
حروفها كتبت بالوميض
تفيح منها رائحة الأزهار
أغنيه يبكي كل من يسمعها
أغنيه تبكي من تغنيها
دموع بلا نهاية
دموع لا تموت ولا تنتحر فيها
من أي نهر خالد ومقدس تأتيها؟
أغنيه ورقص وشموع
وألوان ووهم
ألوان تعذبها
وتحرقها
ألوان وأشعه شمس
لا ترحمها
بائسة كل ريح تعذبها
تختبيء علي قمم الجبال
تود لو تسكن جسد احد الطيور
تاركه هيكلها الضعيف


وأين تترك هيكلها الجميل
بكل ألوانه
وما نفع الجمال وأطيب الألوان
أمام الشمس
أمام الخوف
أمام القبح
وفي مواجهه الظلام
فيما تنفع الألوان

وطني ما نفع ضياك أمام الظلام
وما سر وجودك متخاذلا وسط الضجيج والزحام
بلادي افيقي
وارفعي راية السلام
وسط أمم تعشق الحرب
كوني أغنيه السلام
وبيت لأولادك
وطعام للجياع
واعين للعميان
ووجود لمن ضاع عن الوجود
وطني
وهل تسمعني

أميره جمال