الجمعة، أكتوبر 09، 2009

وطنٌ لا أخفي فيهِ صدري


الأهداء : الى عائلتي التي لم ترد أن تقدر عمق تجربتي .

وطن لا أحتاج أن ارقص فيه
مختبئة
أن أرقص فيه مكتئبه
أن اختبيء بين الصفحات
أن أتحول فيه
من بشر الي جماد
قبل أن اولد
وطن يرتديني
بالكتمان
ويحيط رأسي وعقلي وصدري
بحجاب القسوة
والطغيان
........
انا ابنه تلك الأرض
الطيبة الحرة
ابنة الشمس والبحر
والموت
………
بحثت عن أمي فوجدتها
ملامح بلا أمومة
وأبي جسد بلا رحمة
وأخي
عقل بلا رجاء
ووطني
هيكل بلا حياة
جلاد لا يعرف
أن بالرحمة
ينجو غرقى العبارة
وتهدأ نيران قطار الصعيد
وملجأ أهل الدويقة
لم ينجو أحد من هؤلاء
فوطني نسي الرحمة
وانشغل بالصلاة
......
صرت أنا أمي وأبي وأخي
أنا زوجي وزجتي
وابني وابنتي
أنا وطني
عشتار القوية
لا تملك من الأسلحة
غير حقها في الحياة
.....
إلهة الحرب أنثي
والسلم أنثي
والامومة أنثي
الطوفان أنثي
الخير أنثي
فأحذر أن تدنس أرضي
وتوضأ ألف مرة
قبل الإقتراب
أنت في مدينة النساء الحرة
المصنوعة من اللؤلؤ والمرجان
والصدريات الملونة
والشمس
منها أتينا
وإليها نعود
كائنات من نور ونار
أطفؤا النور
فأشتعل الحريق
ولن يهدأ
......
أطفالي هنا وهناك
سأجمعهم الى مدينتي
يوم المجيء
ونحلق جميعا
يوم المجيء
....
بالحب أحارب
لا أهاب الموت
فقط افقتقد ملامح أمي أبي أخي
وطني
رغم زيفهم طويل المدى
......
أيها التأريخ
أين عائلتي
كليوباترا
أين أمي القوية
أين ما تبقي مني
........

لا تغفر لي يا أبي
أنا المخطئة من البدء
أنا التي أختارت طريق الحرية
الموصوم بعاركم وتيجان الشوك
وأعرف أن محبتي
تحتل الجميع
كل الجميع
الحرية تجعل الحب حب
والحب لا يوجد بلاها
لذا
فحبكم بلا حب
......
أحبني أبي
وأراد أن يزرعني
بجواره الي الابد
أحبتني أمي
فبنت لي سور محلى
بالشوكلا والزهر
أحبني أخي
فرحل تاركاً كل القيود
وحين هربت
عاد الجميع ليبحث عني
وبقي سؤال وحيد
ثائر لا يهدأ
.......
من أنا ؟
المخطئة من البدء
باكورة التمرد
وبكر الإناث الناطقات بالحرية
الحرية
الحق
العدل
وطنٌ يكفل حياة حرة
لأنثي ما تريد
من الحياة
سوى الحياة
...
وطن لا أخفي فيه من ملامح جسدي وروحي وعقلي
أنا
وطنٌ يصلي ويفيض ويولد
من رحمي
.

هناك 7 تعليقات:

أسماء علي يقول...

مرور أول لاعجابي بالنص
لي مرور آخر تفصيلي بعد عودتي من العمل
لكِ كل الألق

حسن ارابيسك يقول...

أميرة المدونات
كم من أوطان تُهان على يد أولادها
كم من أوطان جفت أنهارها بفعل أصحابها
كم من أوطان هانت على شعوبها
كم من أوطان هجرها أولادها
وأنتِ وطن جميل
لم يدرك جماله من أصابت الغشاوة أعينهم
تحياتي
حسن أرابيسك

karakib يقول...

طول عمره الاختلاف له تمن

بسنت يقول...

اختلافتنا مع الوطن هو اختلاف مع انفسنا
والمقربين لها
دا حكم القدر
والقضيه امرأه تنتظر

دمتى بخير

على باب الله يقول...

قلبي انقبض من قصيدتك ..

حسيت اني متواطيء في الجريمة , كومبارس في ملهاة الكوميديا السوداء

عايز أغير نهاية المسرحية و مش عارف
أصل دوري فيها صامت ...من غير كلام
اتفرج و اتعذب و اسكت

يا ريتني انا كمان اتحول لحبات من مطر
او اي شيء آخر غير البشر

ســـــــهــــــــــر يقول...

فاروق جويده يقول

الناس تقول بان الموت نهاية عمر
و انا لا اخشى طعم الموت
و لا اخشى اشباح القبر
لكنى اكره كالعصفور سجون القهر
اكره ان اصرخ فى قيدى كمياه النهر
اكره ان اغدو امواجا يشطرها الصخر
ما اجمل ان تبقى مطرا
و سحابا يسرى فوق البحر
----------
نفسى اعرفها .. ان سقطت
ستعود و تبنى اجنحة
و تحلق بين الاشجار
ان ماتت يوما
سوف تحطم صمت القبر
و تهدم حولى كل جدار
ان ركعت قهرا .. لن ترضى
ستقوم و تهدر كالاعصار
ان خنقوا صوتى .. سوف اغنى فوق الريح
و تحت الماء .. و لو قطعوا كل الاوتار
فالشمس اذا سقطت يوما .. ستعود و تنجب الف نهار
----------
متيهالى قال اكتر م اللى كنت عاوزه اقولهولك

اميره
لكل منا حظ من اسمه
انظرى كم لك من حظ

أكاديوس يقول...

الوطن ..! مايكون الوطن؟
مساحة رمل أو طين..؟
مساطر تقسمنا بين لون ولون
وريقات صفراء ندعوها بطاقة مواطنة
هياكل خاوية خالية سوى من خوفنا
آثار سياط قهرنا التي نسير خلفها
أوكسجيننا المعفر برائحة الذل الوطني
أهالينا الذين يذبحون في كل يوم حلمنا
لا..لا
الوطن نحن
وطننا في صدرنا لا تسعه مساحة
ولا تحده حدود
يجمع كل ألواننا
تنبت فيه كل أحلامنا دون خوف
يحتضننا ونحتضنه
نتذوق فرحه ونصمد في حزنه
نتنفسه حرية من زمن خالد
نكهته اللاتفارقنا منذ الأزل
شوقنا اليبسط لنا الدروب الخضراء
مواعيد وقُبَــل